سياسة الشركة

سياسة الشركة بشأن المخدرات وتناول المشروبات الكحولية

( مخالفة هذه السياسة سيترتب عليه فصل المخالف فوراً / أو اتخاذ الإجراء القانوني ضده )

تتبنى الشركة الوطنية العامة للنقل البحري السياسة التالية فيما يخص تعاطي المخدرات وتناول المشروبات الكحولية والتي تمثل جزء من سياستها فيما يخص الصحة العامة والسلامة . والغرض من هذه السياسة هو المحافظة على مستوى أداء تشغيلي جيد وآمن على جميع السفن وكذلك لنشر الوعي الصحي بين العاملين بالبحر وتهدف هذه السياسة أيضا فيما تهدف إليه ضمان حماية حقوق الأفراد في حالة التحري عقب حدوث أية حادثة بحرية .

  • تناول المشروبات الكحولية والاحتفاظ بها بأي شكل من أشكالها أو الاحتفاظ بأي مؤثرات عقلية مشابهة يعتبر ممنوعاً وفقا للقوانين والتشريعات الصادرة بدولة ليبيا :

    انبثقت سياسة تعاطي المخدرات وتناول المشروبات الكحولية من واقع أن مستوى الأداء يتأثر تأثيرا سلبيا بتناول المشروبات الكحولية أو تعاطي المخدرات أو الاثنين معا ، وهذا التأثير السلبي لمستوى الأداء يعتبر خطر إضافي وغير مقبول لسلامة تشغيل السفينة ولجميع من هم على ظهرها , لذلك فإنه من الضروري والمهم أن يعي ويفهم العاملون على السفن الأسباب التي تدعو إلى فرض نظام صارم يفي بالحد من تناول الكحول والمخدرات .

    وبناءاً على ما تقدم أعلاه فإن جميع الضباط وأفراد الطاقم المناط بهم مسؤوليات النوبة البحرية والذين يتم اختيارهم للصعود على السفن سيتم إعطائهم مدة لإدراك وتفهم مضمون سياسة الشركة وكذلك إبلاغهم عن الإجراءات التأديبية والقانونية التي ستتخذ ضد المخالفين لها ، بالإضافة لذلك ستطلب من الجميع الإطلاع عليها وتوقيع الإقرار الخاص بذلك .

  • الربان والضباط وباقي أفراد الطاقم يحب ألا يتناولوا المشروبات الكحولية في أي وقت من الأوقات وبأي كمية كانت .

    جميع أفراد الطاقم والذين يتواجدون لتأدية أعمالهم ويبدوا عليهم بأنهم تحت تأثير الكحول يجب التبليغ عنهم للربان وانه من مسؤوليات الربان اتخاذ أي إجراء يراه مناسبا لحماية سلامة السفينة وفي مثل هذه الظروف فإن أفراد الطاقم المخل سيكون عرضة للإجراء التأديبي والذي قد يصل إلى الفصل أو السجن .

    وفي حالة ما يكون هناك أي شك في قدرة الربان على تأدية مهام عمله بسبب تناوله لمواد مخدرة ففي هذه الحالة يقوم كلا من كبير الضباط وكبير المهندسين بتقدير الموقف وفي حالة ما ثبت دون أي مجال للشك لأن الربان تحت تأثير هذه المواد عند ذلك يجب إعلام المكتب الرئيسي بالشركة فوراً وطلب الموافقة الكتابية لتولي كبير الضباط مسؤوليات قيادة السفينة .

    إن حيازة وتوزيع وبيع المشروبات الكحولية على السفن الليبية ممنوع منعاً باتا وفقا للقوانين الليبية .

    يمنع منعاً باتاً على أي فرد من أفراد الطاقم جلب مشروبات كحولية أو مخدرات على السفينة . ويخضع المرافقين والزوار على ظهر السفن لنفس الضوابط الواردة بهذه السياسة .

    يجب عدم السماح لأي شخص يتواجد على ظهر السفينة لغرض القيام بأي عمل يخص السفينة بالشروع في التنفيذ في حالة ما يبدو تحت تأثير المخدرات أو الكحول .

  • أفــراد طاقم السفينة الذين يصعدوا على السفن أو يرجعوا للسفينة بعد نزولهم في الموانئ يجب ألا يكون لديهم تركيز كحول بتحليل الدم.

    أي فرد لدية مشكلة الاعتماد على المخدرات أو الكحول فمن واجبه إعلام إدارة التطقيم بحالته عند وقوع الاختيار عليه ، وفي حالة حدوث هذه المشكلة بالسفينة فمن واجبه إعلام الربان والذي بدوره يجب إعلام الإدارة المختصة حيث سيتم اتخاذ الإجراءات الضرورية لنزوله .

المتاجرة بالمخدرات من الجرائم الخطيرة وسيتم التعامل معها وفقا للقانون.

سياسة السلامة وحماية البيئة

إنه من سياسة (( الشركة الوطنية العامة للنقل البحري ) بليبيا أن تتفهم الأهمية القصوى التي يجب أن توليها للتشغيل السليم والشروط والاحتياطات اللازمة للسلامة في محيط العمل وحماية البيئة وذلك بمـا يتمشى مع القوانين والتشريعات البحرية الدولية وما تمليـه من لوائح وإرشادات بالإضافة إلى متطلبات القرارات الصادرة عن السلطات البحرية في ليبيا ، وتحقيقاً لذلك فٌإن الشركة توظف أفضل قدراتها وإمكانياتها العملية في هذا الشأن وتؤكد على ما يلي :

  • تدرك الشركة من واجباتها وتهتم ذاتياً بالتأثيرات الناتجة عن عمليات تشغيل السفن على السلامة والبيئة في المـدى القريب والبعيد .
  • تؤكد الشركة على أن الأولوية يجب أن تعطى للسلامة وحماية البيئة البحرية من التلوث .
  • تضع الشركة ضمن أولوياتها الاهتمام بسلامة الأفراد والسفن و الشحنات المنقولة وتطبيق المتطلبات الدولية حسب متطلبات أمن السفن .
  • تطبق الشركة على أطقم السفن سياستها الخاصة بمنع وتحريم تناول المواد المخدرة والمشروبات الكحولـة وفقــاً للقوانين الوطنية .
  • تقوم الشركة بتحديد الاحتياجات التدريبية وتوفير الإمكانيات والفرص المناسبة لذلك .
  • تضع الخطوات التنفيذية والفورية والمناسبة لمواجهة كافة الحوادث التي تعرض السلامة للخطروالبيئة للتلوث وذلك بتوفير القدرات والكوادر المتواجدة دائما لمواجهة تلك الحوادث الطارئة فور وقوعها .
  • التأكيد على أنه سيتم مراقبة فاعلية هذه السياسة ومتابعتها من خلال التفتيش والمراجعة الدورية وسيتم البث في شأن المقترحـات التي ترفع بهذا الشأن عندما يكون ذلك مناسباً .

(( تتعهد الإدارة العليا للشركة الوطنية العامة للنقل البحري بالمحافظة على سلامة الطاقم والسفن وحماية البيئة ))

وتتوقع الشركة الوطنية العامة للنقل البحري من جميع العاملين بها التعاون الكامل من أجل الوصول إلى أرقى المعدلات الممكنة للسلامة .

سياسـة الصحة المهنية والسلامـة والجــودة وحمايـــة البيئــة

تلتزم الشركة الوطنية العامة للنقل البحري (GNMTC) بتلبية احتياجات زبائنها من خلال:

  • ضمان أن الخدمات تلبي احتياجات الزبائن في مجالات الصحة المهنية ،السلامة، البيئة، الجودة (HSQE).
  • الحفاظ على التحسين المستمر للشركة في مجالات نظم إدارة الصحة المهنية ،السلامة، البيئة والجودة.

إن هدف الشركة الوطنية العامة للنقل البحري هو الإعتراف بها كأحد أكبر كيانات الصناعة البحرية من خلال إلتزامها الوطيد بأعلى معايير خدمات الجودة المتكاملة في تشغيل سفنها وناقلاتها وفي علاقاتها مع مؤجري السفن.

وفي حال عرض خدماتها ، فان الشركة سوف لن تشارك بمعرفتها المسبقة بأي نشاط غير آمن أو خطر أو غير قانوني ، والشركة تدرك أهمية تطبيق معايير الأداء المناسبة لتلبية متطلبات الصناعة البحرية).

تدرك الشركة أن تشغيل أسطولها المملوك وإدارته يتضمن مجازفة ومخاطرة على صحة وسلامة موظفيها ،الأطراف الأخرى والى البيئة. وتلتزم الشركة بتخفيض هذه المخاطر إلى الحد الأدنى من خلال:

  1. تسيير شؤون أعمالها على النحو الذي يجعل صناعة القرار يأخذ بعين الاعتبار التشغيل الآمن للسفن.
  2. ضمان أن السفن المملوكة والمدارة تعمل طبقا للقوانين والتشريعات البحرية الدولية والمحلية فيما يختص بالصحة المهنية والسلامة والجودة، وتدابير حماية البيئة.
  3. توظيف الأشخاص المؤهلين والمختصين والقادرين على الإشراف بفعالية على تنفيذ متطلبات الصحة المهنية ،إدارة الجودة, السلامة ، وحماية البيئة على النحو المحدد في إجراءات التشغيل المعتمدة من قبل الإدارة العليا.
  4. تلبية و تنفيذ متطلبات المستأجرين.
  5. مراقبة فعالية الصحة المهنية ، السلامة ، الجودة و الأداء البيئي والإجراءات ذات الصلة على متن سفنها.
  6. تقييم المخاطر في كل عمليات إدارة السفن سواء الشخصية أوالبيئية ومن تم وضع الضوابط لمنع وقوعها
  7. الحفاظ على خطط الطوارئ لكي تستخدم في حال تكون مطلوبة;
  8. الاتصال الفعال، والتعاون مع المستأجرين, الهيئات المنظمة والإدارات الداخلية بما في ذلك جميع أفراد الطاقم والعاملين باليابسة.
  9. سوف تستخدم الشركة أفضل مساعيها لضمان أن أي مقاول يعمل نيابة عنها يطبق المعايير المتوافقة مع هذه السياسة.

ستركز الشركة على المنظور الشامل لنشاطاتها البيئية التي لها تأثير سلبي على البيئة. هذه السمات متعلقة بتأثيرات البيئة البحرية ، كالاحتباس الحراري ، التحمض ومخلفات النفايات.

جميع النشاطات والسمات سوف تنقح إذا لزم الأمر وتستبدل لضمان التحسين المستمر في تطوير الأداء . وسوف تتناول الشركة بإيجابية توصيات أطقم سفن ناقلاتها وجميع العاملين باليابسة بمنتهي الجدية, وتحليلها وإتباع الإجراءات الفورية والفعالة للتعامل مع التوصيات, في سبيل ملائمة سياسة الشركة, أو تطوير الأداء في المجالات المختلفة بما في ذلك تطوير فعالية المعدات الضرورية لتحسين معايير الأداء المناسبة.

تقوم الشركة الوطنية العامة للنقل البحري بمراجعة هذه السياسة بشكل دوري لضمان استمراريتها بشكل مناسب وإستخدامها كنظام لتأسيس أهداف السلامة بما في ذلك الصحة المهنية ، الجودة والبيئة.



أسعار العملات بالدينار الليبي

USD 1.2566
EUR 1.7333
GBP 2.0711

مواقع ذات صلة